نظمت المدرسة الوطنية للإدارة والصحافة والقضاء صباح اليوم الاثنين 10 ابريل 2017 بالمركز الدولي للمؤتمرات في نواكشوط حفلا بمناسبة تخرج 69 مفتشا ومراقبا من بينهم 19 من ذوي الاحتياجات الخاصة تم تكوينهم على مدى سنتين في مجال الشغل كمراقبين ومفتشين ، في حين كونت ال50 الباقية لصالح إدارة الجمارك.

وتم اكتتاب مجموعة ذوي الاحتياجات الخاصة ضمن مسابقة هي الأولى من نوعها لإكتتاب مائة وحدة مخصصة لهذه الشريحة.

وقد أكدت وزيرة الوظيفة العمومية والعمل وعصرنة الادارة الدكتورة كمبا با في كلمة بالمناسبة أن برنامج رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الذي صوت عليه الشعب الموريتاني سنة 2014 بنسبة 82 في المائة يتضمن محورا أساسيا يتعلق بتعزيز قدرات المصادر البشرية .

وبدوره أكد المدير العام للمدرسة الوطنية للإدارة والصحافة والقضاء الدكتور محمد ولد عبد القادر ولد اعلاده ان تخرج هذه الدفعة وما قبلها من دفعات في مجالات متنوعة جاء ثمرة السياسة التي رسمها رئيس الجمهورية و الهادفة إلى تحويل هذه المؤسسة إلى أداة فعالة في تكوين الكادر البشري الذي هو شرط أساسي لكل تقدم اقتصادي يراد له البقاء.

وبين أن المدرسة الوطنية للإدارة والصحافة والقضاء بعد إعادة هيكلتها وتوسيع مهامها في مجال التكوين والتدريس على مستوى جميع الدوائر الحكومية المركزية واللامركزية أصبحت أداة لا غنى عنها في ترقية الوظيفة العمومية كما وكيفا.

ودعا الخرجين بعد نجاحهم في مسيرة الفصول والدروس النظرية والتطبيقية إلى أن يكونوا المثال الأحسن في إدارة المرفق العمومي وخدمة الوطن والمواطن .

واثنى المتحدث باسم الخريجين على ما تلقوه خلال فترة التكوين من رعاية و عناية من طرف إدارة وأساتذة المدرسة الوطنية للإدارة لتحقيق آمالهم وطموحاتهم مما كان له الاثر الايجابي في نجاحهم.

وتم خلال الحفل توزيع جوائز تكريمية على المتفوقين الاوائل في مجموعتي ذوي الاحتياجات الخاصة والجمارك من طرف الوزراء والمسؤولين.

حضر حفل تخرج الدفعة وزير الاقتصاد والمالية السيد المختار ولد اجاي، ووزيرة الشؤون الاجتماعية والطفولة والاسرة السيدة ميمونه محمد التقي ، ووالي نواكشوط الغربية السيد ماحي ولد حامد ، والفريق الداه ولد المامي المدير العام للجمارك وعدد من اطر قطاع الوظيفة العمومية والعمل وعصرنة الادارة.


Category: Actualités